العلوم البيئية

أزمة النتروجين تهدد بيئة هولندا واقتصادها

الأضرار البيئية الناجمة عن أبخرة السماد تقتضي تغييراً جذرياً في قطاع الثروة الحيوانية

بقلم: إريك ستوكستاد

ترجمة: صفاء كنج

في نهاية نوفمبر (2019)، أوقف المزارعون الهولنديون في جميع أنحاء البلاد جراراتهم على طول الطرق السريعة في ثالث تحرك احتجاجي من نوعه خلال أقل من شهرين، وعطلوا حركة المرور أثناء توجههم بشكل جماعي إلى لاهاي، مقر الحكومة.

كان المزارعون يحتجون على قرار المحكمة العليا الهولندية الصادر في مايو (2019) بتعليق تصاريح مشاريع البناء التي تلوث الجو بمركِّبات النتروجين وتضر بالمحميات الطبيعية. لقد أدى التعليق إلى وقف التوسع في مزارع الألبان والخنازير والدواجن، وهي مصادر رئيسية للنتروجين في شكل غاز النشادر (الأمونيا) Ammonia المنبعث من فضلات الحيوانات. وعطل القرار كذلك خطط بناء المنازل الجديدة والطرق ومدرجات المطارات لأن آلات البناء تنبعث منها أكاسيد النتروجين. وفي المجمل، هدد القرار مشاريع بقيمة 14 بليون يورو، وفقًا للبنك الهولندي ABN AMRO Bank. ويقول يروين كاندل Jeroen Candel، أستاذ العلوم السياسية بجامعة فاغينينغن العامة Wageningen University & Research: “لقد أصاب البلاد حقاً بالشلل”.

تستعد الحكومة لسن تدابير على المدى القصير، بما في ذلك خفض الحد الأقصى للسرعة على الطرق السريعة الذي يمكن أن يقلل انبعاثات النتروجين بشكل طفيف. ومن أجل تحقيق تقدم فعلي، يقول العديد من الخبراء إن قطاع حيوانات المزرعة في البلاد، وهو الأكثر كثافة في العالم، يجب أن يتقلص ويعيد تدوير كمية أكبر من النتروجين الذي ينتجه. في نوفمبر (2019)، طلب المزارعون نحو 3 بلايين يورو على مدى 5 سنوات لمساعدتهم في دفع تكاليف اتباع طرق أكثر ملاءمة للبيئة للتعامل مع السماد الطبيعي. وعلى الرغم من أن الزراعة تشكل مصدرًا كبيرًا لانبعاثات النتروجين، إلا أنه سيتعين على القطاعات الأخرى كبح ملوثاتها أيضًا. يقول يان فيليم إريسمان Jan Willem Erisman، خبير النتروجين في معهد لويس بولك Louis Bolk Institute في بونيك: “هذه القرارات السياسية التي يتعين اتخاذها صعبة بالفعل”.

إن النتروجين هو أحد العناصر الغذائية الرئيسية للنباتات، لكنه في الوقت نفسه ملوِّث ماكر، فالأسمدة المتسربة من الحقول تنتهي في البحيرات والمناطق الساحلية، متسببة في انتشار الطحالب التي تقتل الأحياء البحرية. كما يمكن أن يلحق النتروجين المحمول جواً الضرر بالنظم الإيكولوجية. ومن مصادره أكاسيد النتروجين المنبعثة بمعظمها من محطات توليد الطاقة وعوادم المحركات. وفي هولندا، يأتي قسم أكبر منها من أبخرة الأمونيا من بول الماشية والسماد. يتفاعل كلا النوعين من النتروجين لتكوين الهباء الجوي الذي يسبب الضباب الدخاني Smog  ويتلف أوراق الشجر ويزيد حمضية التربة، مما يعوِّق امتصاص الجذور للعناصر المغذية. (يضطر المزارعون الهولنديون لإضافة الجير إلى حقولهم لمحاربة حمضية التربة.)

وهولندا بؤرة ساخنة Hot spot للنتروجين وذلك جزئيًا لأنها دولة حضرية كثيفة، على الرغم من أن الضوابط على محطات توليد الطاقة والمحولات الحفازة Catalytic converters  في السيارات ساعدت على الحد من انبعاثات أكسيد النتروجين. لكن المشكلة الأكبر هي انبعاثات الأمونيا الناتجة عن تركيز عمليات تربية الثروة الحيوانية. تحتوي المزارع الهولندية على أربعة أضعاف كمية الكتلة الحيوية الحيوانية Animals biomass لكل هكتار من متوسط تلك الكتلة في ​​الاتحاد الأوروبي. وأدت ممارسات مثل حقن السماد السائل في التربة وتركيب أجهزة تنقية الهواء في مرافق تربية الخنازير والدواجن إلى خفض انبعاثات الأمونيا بنسبة 60% منذ ثمانينات القرن الـ 20، لكنها ارتفعت قليلاً منذ عام 2014 بسبب توسّع مزارع الألبان. وتعد الزراعة الهولندية مسؤولة عمّا يقرب من نصف تلوث النتروجين في البلاد.

في 118 من 162 محمية طبيعية في هولندا، تتجاوز رواسب النتروجين حالياً عتبات المخاطر البيئية بمعدل 50%. في الهضاب والمستنقعات والأراضي العشبية، وهي مواطن الأنواع المتكيفة مع نقص النتروجين، انخفض تنوع النباتات مع انتقال الأعشاب والشجيرات والأشجار المحبة للنتروجين إليها. وتقول إيفا ريمكه Eva Remke، عالمة البيئة في مركز أبحاث B-WARE Research Centre في نايميخن إن الأراضي البراح Heathlands تتحول إلى اللون الأخضر الرمادي حيث تطغى الحشائش الغازِيَة Invasive species على النباتات العشبية  الصغيرة المزهرة ذات الألوان الأرجواني والأصفر والأزرق. وتضيف: “ستنتصر الحشائش، وستخسر الأعشاب”. وتتعاقب هذه الخسائر عبر النظام الإيكولوجي فتسهم في تراجع تنوع الحشرات والطيور،  كما تقول.

للتحكم في الانبعاثات، اعتمدت هولندا في عام 2015 نظامًا لتصاريح النتروجين يسمح بالبناء، على سبيل المثال، إذا عمدت الحكومات الإقليمية إلى تخفيض النتروجين المنبعث من قطاعات أخرى، مثل الزراعة. يعتمد النظام على نموذج طوره المعهد الوطني الهولندي للصحة العامة والبيئة Dutch National Institute for Public Health and the Environment (اختصاراً: RIVM) لاحتساب كمية النتروجين المنبعثة من الأنشطة المختلفة ومدى إسهامها في التلوث في المناطق الطبيعية.

لم يكن النظام كافياً لإرضاء مجموعات حماية البيئة، فادعت على الحكومة الهولندية في عام 2016، مطالبة برفض تصاريح البناء لتوسيع عمليات تربية الحيوانات بالقرب من محميتين طبيعيتين. انتهت القضايا أمام محكمة العدل Court of Justice التابعة للاتحاد الأوروبي التي حكمت في 2018 ضد الحكومة وانتقدت نظام التصاريح لعدم ضمان تخفيض النتروجين على الفور.

نفذت المحكمة العليا الهولندية الحكم في شهر مايو 2019، عبر وقف جميع طلبات التصاريح. وقالت إن الحكومة بحاجة إلى إعداد نظام أفضل وخطة طويلة الأجل لخفض انبعاثات النتروجين. وفي سبتمبر 2019، اقترحت لجنة رفيعة المستوى بعض الإصلاحات قصيرة الأجل طلبت الحكومة من المحكمة العليا مراجعتها. وتتمثل إحدى الأفكار في خفض حد السرعة النهارية على الطرق السريعة من 130 إلى 100 كيلومتر في الساعة، ما من شأنه تقليل الانبعاثات بصورة كافية لاستئناف بعض مشاريع بناء المساكن. (يسهم قطاع البناء بأكمله بنسبة 0.6% فقط من انبعاثات النتروجين.) وتريد الحكومة أيضًا أن يتضمن القرار طلب إدخال تغييرات على علف الحيوان ستُقلل من مستويات النتروجين في السماد وتمكِّنها من إعادة شراء بعض المزارع القريبة من المحميات الطبيعية. لكن اللجنة حذرت من أن تخفيضات الانبعاثات بشكل أعمق سيتطلب اتخاذ خيارات صعبة.

يقول بعض العلماء وجماعات الحفاظ على البيئة إنه يجب على هولندا الانتقال إلى الزراعة الدائرية Circular agriculture: يجب على المزارع أن تنتج فقط كمية السماد التي يمكن أن تستخدمها لتخصيب الحقول القريبة؛ ويجب أن تُترك الأبقار لترعى بدلاً من تغذيتها على فول الصويا الغني بالنتروجين؛ ويجب أن تأكل الخنازير والدواجن فضلات الطعام. هذا يعني خفض عدد الحيوانات بنسبة 50%، كما تقول ناتاسيا أورليمانس Natasja Oerlemans، رئيسة الزراعة في الصندوق العالمي للحياة البرية في هولندا World Wildlife Fund–Netherlands في زايست. وتقول: “يجب أن نستخدم هذه الأزمة لتحويل الزراعة”، مضيفة أن الأمر سيتطلب عدة عقود وبلايين اليوروات لتقليل عدد الحيوانات.

يؤيد الاتحاد الهولندي للزراعة والبستنة LTO Netherlands في لاهاي والذي يمثل 35 ألف مزارع، مفهوم الزراعة الدائرية، ولكنه حذر من “التدابير المتسرِّعة”. واعترضت قوة الدفاع عن المزارعين Farmers Defence Force وهي إحدى الجمعيات الجديدة، على نموذج المعهد الوطني الهولندي للصحة العامة والبيئة لحساب مقدار كمية النتروجين التي تودعها المزارع في المحميات الطبيعية. ودافع المعهد الوطني عن نموذجه الذي خضع لمراجعة النظراء قبل طرحه عام 2015، على أن يطلب من والشبكة الوطنية لمراقبة النتروجين إضافة إلى لجنة مستقلة مراجعة النموذج.

يعتقد كانديل أن محاكم الاتحاد الأوروبي قد تفرض قرارات مماثلة على الدول الأوروبية الأخرى في المستقبل. لكن في الوقت الحالي، من المحتمل أن يواجه المزارعون الهولنديون قيودًا أشد على النتروجين من تلك المعمول بها في الدول المجاورة. ويقول ويم دي فريس Wim de Vries الذي يدرس تأثيرات النتروجين في فاغينينغن، إن هذا سيثير الغضب خصوصاً وأن التلوث عبر الحدود جزء من المشكلة. ويضيف أن نحو ثلث تلوث النتروجين المتراكم في هولندا يأتي من بلدان أخرى، “فالنتروجين ينتشر في كل مكان”.

© 2020, American Association for the Advancement of Science. All rights reserved.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق