غير مصنف

الشِّعاب المرجانية تربط بين أقوى إلنينو مع تغير المناخ

المناخ

أخبار‭ ‬بالتفصيل

الشِّعاب‭ ‬المرجانية‭ ‬تربط‭ ‬بين‭ ‬أقوى‭ ‬إلنينو‭ ‬مع‭ ‬تغير‭ ‬المناخ

الصِلة‭ ‬المثيرة‭ ‬للجدل‭ ‬تكتسب‭ ‬دعما‭ ‬من‭ ‬السجل‭ ‬الطويل‭ ‬لدرجات‭ ‬حرارة‭ ‬المحيطات

بقلم‭: ‬كريستوفر‭ ‬بالا،‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬الكريسماس،‭ ‬بكيريباتي

ترجمة‭: ‬د‭. ‬ليلى‭ ‬الموسوي

 


كيم‭ ‬كوب‭ ‬واثنان‭ ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬الفريق‭ -‬متسربلان‭ ‬بمعدات‭ ‬الغوص‭ ‬السوداء‭- ‬يجوبون‭ ‬قاع‭ ‬البحر‭ ‬المرصّع‭ ‬بالمرجان‭ ‬قرب‭ ‬جزيرة‭ ‬الكريسماس،‭ ‬هنا‭ ‬في‭ ‬المحيط‭ ‬الهادي‭ ‬الاستوائي‭ ‬لمدة‭ ‬ساعة‭ ‬تقريبا‭. ‬وبعد‭ ‬تخرج‭ ‬كوب‭ ‬إلى‭ ‬السطح‭ ‬منتصرة‭: ‬“نعم‭!‬”

وبعد‭ ‬بضع‭ ‬دقائق‭ ‬تغوص‭ ‬كوب‭ -‬عالمة‭ ‬المناخ‭ ‬القديم‭ ‬Paleoclimatologist‭ ‬من‭ ‬معهد‭ ‬جورجيا‭ ‬للتكنولوجيا‭ ‬Georgia‭ ‬Institute‭ ‬of‭ ‬Technology‭ ‬في‭ ‬أتلانتا‭- ‬إلى‭ ‬القاع‭ ‬مجددا،‭ ‬ومن‭ ‬تحت‭ ‬رأس‭ ‬شعبٍ‭ ‬مرجاني‭ ‬تقتطف‭ ‬الجائزة‭: ‬حاويتان‭ ‬صغيرتان‭ ‬مغطيتان‭ ‬بالطحالب‭ ‬المرجانية‭. ‬وفي‭ ‬داخل‭ ‬كلتا‭ ‬الحاويتين‭ ‬أجهزة‭ ‬قياس‭ ‬الملوحة‭ ‬ودرجة‭ ‬الحرارة،‭ ‬سجِّلت‭ ‬التفاصيل‭ ‬المُبرِّحة‭ ‬لظاهرة‭ ‬إلنينو‭ ‬لعامي‭ ‬2016‭-‬2015‭ ‬التي‭ ‬جلبت‭ ‬نبضة‭ ‬من‭ ‬ماء‭ ‬دافئ‭ -‬بشكل‭ ‬غير‭ ‬طبيعي‭- ‬إلى‭ ‬المحيط‭ ‬الهادي‭ ‬الاستوائي‭. ‬فقد‭ ‬أظهرت‭ ‬أجهزة‭ ‬القياس‭ ‬أنه‭ ‬خلال‭ ‬الاضطرابات‭ -‬التي‭ ‬عاثت‭ ‬بالمناخ‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭-‬‭ ‬سجل‭ ‬الاحترار‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬البقعة‭ ‬رقما‭ ‬قياسيا‭: ‬3‭ ‬درجات‭ ‬سيليزية‭ ‬فوق‭ ‬المعدل‭ ‬الطبيعي‭. ‬وتقول‭ ‬كوب‭ ‬إن‭ ‬الدفء‭ ‬الشديد‭ ‬يعكس‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬دورة‭ ‬الإلنينو‭ ‬الطبيعية،‭ ‬ولكن‭ ‬أيضا‭ ‬عاملا‭ ‬جديدا‭: ‬الاحترار‭ ‬العالمي‭ ‬الناجم‭ ‬عن‭ ‬النشاط‭ ‬البشري‭.‬

وكما‭ ‬ستذكر‭ ‬كوب‭ ‬في‭ ‬تقريرها‭ ‬الأسبوع‭ ‬المقبل‭ ‬في‭ ‬اجتماع‭ ‬الاتحاد‭ ‬الجيوفيزيائي‭ ‬الأمريكي‭ ‬American‭ ‬Geophysical‭ ‬Union‭ ‬بسان‭ ‬فرانسيسكو‭ ‬في‭ ‬كاليفورنيا،‭ ‬فإن‭ ‬سجلا‭ ‬تفصيليا‭ ‬لدرجات‭ ‬الحرارة‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭ ‬المستمد‭ ‬من‭ ‬الشعاب‭ ‬المرجانية‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬الكريسماس،‭ ‬ومن‭ ‬جزر‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬جزر‭ ‬المحيط،‭ ‬الهادي‭ ‬يظهر‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬السبعة‭ ‬آلاف‭ ‬سنة‭ ‬الماضية،‭ ‬تزايدت‭ ‬شدة‭ ‬دورات‭ ‬الإلنينيو‭ ‬وتضاءلت‭. ‬بعد‭ ‬ذلك،‭ ‬خلال‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬مع‭ ‬إحكام‭ ‬قبضة‭ ‬الاحترار‭ ‬العالمي،‭ ‬بدأت‭ ‬شدة‭ ‬دورات‭ ‬الإلنينو‭ ‬بالتزايد‭. ‬ومن‭ ‬المرجح‭ ‬أن‭ ‬يستمر‭ ‬هذا‭ ‬الاتجاه،‭ ‬مُنذرا‭ ‬بأعاصير‭ ‬إلنينو‭ ‬أكثر‭ ‬عصفا‭ ‬مما‭ ‬قبل،‭ ‬كما‭ ‬تقول‭. ‬وتضيف‭ ‬شارحة‭: ‬“وهذا‭ ‬تأثيرٌ‭ ‬آخر‭ ‬من‭ ‬تأثيرات‭ ‬الاحترار‭ ‬العالمي‭ ‬التي‭ ‬نود‭ ‬تجنُّبها‭.‬”

أما‭ ‬غافن‭ ‬شميدت‭ ‬Gavin‭ ‬Schmidt،‭ ‬مدير‭ ‬معهد‭ ‬غودارد‭ ‬لدراسات‭ ‬الفضاء‭ ‬Goddard‭ ‬Institute‭ ‬for‭ ‬Space‭ ‬Studies‭ ‬التابع‭ ‬لناسا‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬نيويورك،‭ ‬فيقول‭ ‬إن‭ ‬أرشيف‭ ‬كوب‭ ‬لدرجات‭ ‬الحرارة‭ ‬يُقدِّم‭ ‬أولَ‭ ‬صورة‭ ‬تاريخية‭ ‬لظاهرة‭ ‬الإلنينو‭ ‬وتغيراتها‭. ‬ويضيف‭ ‬قائلا‭: ‬“إنه‭ ‬أرشيف‭ ‬فريد‭ ‬من‭ ‬نوعه،‭ ‬ويفتح‭ ‬نافذة‭ ‬رائعة‭ ‬على‭ ‬جانب‭ -‬غامض‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬غاية‭ ‬الأهمية‭- ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬المناخ‭.‬”‭ ‬

إذ‭ ‬تهب‭ ‬أعاصير‭ ‬الإلنينو‭ ‬كل‭ ‬7‭-‬3‭ ‬سنوات‭ ‬عندما‭ ‬تخمد‭ ‬الرياح‭ ‬في‭ ‬المحيط‭ ‬الهادي،‭ ‬مما‭ ‬يسمح‭ ‬للماء‭ ‬الدافئ‭ ‬بالتجمع‭ ‬في‭ ‬الجزء‭ ‬الشرقي‭ ‬من‭ ‬المحيط‭.‬‭ ‬ويؤثر‭ ‬دفء‭ ‬المحيطات‭ ‬في‭ ‬إنتاجية‭ ‬مصايد‭ ‬الأسماك،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬ابيضاض‭ ‬الشعاب‭ ‬المرجانية‭ ‬وقتلها‭ – ‬فربما‭ ‬مات‭ ‬85‭ ‬٪‭ ‬من‭ ‬الشعاب‭ ‬المرجانية‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬الكريسماس‭ ‬في‭ ‬أحدث‭ ‬عاصفة‭ ‬إلنينو‭ ‬التي‭ ‬انتهت‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬الماضي‭. ‬كما‭ ‬تؤدي‭ ‬أعاصير‭ ‬الإلنينو‭ ‬أيضا‭ ‬إلى‭ ‬فيضانات‭ ‬وجفاف‭ ‬واسعي‭ ‬النطاق‭: ‬فمثلا‭ ‬تسببت‭ ‬أعاصير‭ ‬الإلنينو‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬1998‭-‬1997‭ ‬بخسائر‭ ‬بقيمة‭ ‬35‭ ‬بليون‭ ‬دولار‭ ‬وأودت‭ ‬بحياة‭ ‬23000‭ ‬شخص‭.‬

ولكن‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬يعرف‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬ارتفاع‭ ‬درجات‭ ‬حرارة‭ ‬العالم‭ ‬تدريجيا‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬شدة‭ ‬أحداث‭ ‬الإلنينو،‭ ‬ويرجع‭ ‬ذلك‭ ‬جزئيا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬القياسات‭ ‬المتوفرة‭ ‬للمناطق‭ ‬النائية‭ ‬من‭ ‬المحيط‭ ‬الهادي‭ ‬حيث‭ ‬يضرب‭ ‬الإلنينو‭ ‬كأشد‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬هي‭ ‬قياسات‭ ‬قصيرة‭ ‬المدى‭ ‬ومتقطعة‭. ‬وللحصول‭ ‬على‭ ‬منظور‭ ‬طويل‭ ‬المدى،‭ ‬جمعت‭ ‬كوب‭ ‬وزملاؤها‭ ‬مئات‭ ‬الكتل‭ ‬من‭ ‬المرجان‭ ‬القديم‭ ‬التي‭ ‬قذفتها‭ ‬الأمواج‭ ‬إلى‭ ‬شواطئ‭ ‬جزيرتي‭ ‬الكريسماس‭ ‬وفانينغ‭ (‬كلتيهما‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬جمهورية‭ ‬كيريباتي‭) ‬وجزيرة‭ ‬بالمايرا‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬وبتطبيق‭ ‬تقنية‭ ‬التأريخ‭ ‬بعنصري‭ ‬اليورانيوم‭/‬الثوريوم‭ ‬على‭ ‬المرجان،‭ ‬وقياس‭ ‬نسب‭ ‬نظائر‭ ‬الأكسجين‭ ‬في‭ ‬هياكلها،‭ ‬أعاد‭ ‬مختبر‭ ‬كوب‭ ‬بناء‭ ‬سجل‭ ‬درجات‭ ‬حرارة‭ ‬المحيطات‭ ‬لمعظم‭ ‬السبعة‭ ‬آلاف‭ ‬سنة‭ ‬الماضية‭.‬

وتقول‭ ‬كوب‭ ‬إنه‭ ‬خلال‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬“كان‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬مما‭ ‬جرى‭ ‬في‭ ‬المناخ،‭ ‬ولكن‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬لهذه‭ ‬التغيرات‭ ‬تأثير‭ ‬واضح‭ ‬في‭ ‬أحداث‭ ‬الإلنينو‭.‬”‭ ‬ولكن‭ ‬المرجان‭ -‬مدعوما‭ ‬بقياسات‭ ‬أجهزة‭ ‬استشعار‭ ‬مثل‭ ‬التي‭ ‬استعادتها‭ ‬كوب‭ ‬من‭ ‬جزيرة‭ ‬الكريسماس‭- ‬يُظهر‭ ‬أن‭ ‬شدة‭ ‬الإلنينو‭ ‬خلال‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬قد‭ ‬زادت‭ ‬بنسبة‭ ‬25‭ ‬٪‭. ‬وتضيف‭ ‬قائلة‭: ‬“لا‭ ‬يوجد‭ ‬في‭ ‬السجلات‭ ‬قرنٌ‭ ‬يشبه‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬خلال‭ ‬الخمسة‭ ‬آلاف‭ ‬سنة‭ ‬الماضية‭.‬”

وتتسق‭ ‬نتائج‭ ‬كوب‭ ‬مع‭ ‬نتائج‭ ‬دراسة‭ ‬نُشرت‭ ‬عام‭ ‬2013‭ ‬تناولت‭ ‬حلقات‭ ‬الأشجار،‭ ‬اقترحت‭ ‬الدراسة‭ ‬بدورها‭ ‬أن‭ ‬فوضى‭ ‬الطقس‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭ ‬بالإلنينو‭ ‬زادت‭ ‬شدتها‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭ ‬عبر‭ ‬العقود‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬الزمن،‭ ‬وذلك‭ ‬كما‭ ‬يشير‭ ‬ون‭ ‬جو‭ ‬تساى‭ ‬Wenju‭ ‬Cai،‭ ‬مُبرمج‭ ‬نمذجات‭ ‬المناخ‭ ‬في‭ ‬منظمة‭ ‬الكمنولث‭ ‬للأبحاث‭ ‬العلمية‭ ‬والصناعية‭ ‬Commonwealth‭ ‬Scientific‭ ‬and‭ ‬Industrial‭ ‬Research‭ ‬Organisation‭ ‬في‭ ‬ملبورن‭ ‬بأستراليا‭. ‬ولكن‭ ‬سجل‭ ‬حلقات‭ ‬الأشجار‭ ‬أقصر‭ ‬من‭ ‬اللازم‭ -‬كما‭ ‬يقول‭- ‬لبيان‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬ظاهرة‭ ‬الاحترار‭ ‬العالمي‭ ‬هي‭ ‬السبب‭. ‬فعلى‭ ‬العكس‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬أرشيف‭ ‬كوب‭ ‬الممتد‭ ‬إلى‭ ‬سبعة‭ ‬آلاف‭ ‬سنة‭ ‬“يُظهر‭ ‬بوضوح‭ ‬أن‭ ‬دورات‭ ‬الإلنينو‭ ‬القرن‭ ‬العشرين‭ ‬هي‭ ‬أكثر‭ ‬تطرفا‭ ‬وشدة‭ ‬مما‭ ‬كانت‭ ‬عليه‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬العصر‭ ‬الصناعي،‭ ‬مما‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬ارتفاع‭ ‬درجة‭ ‬حرارة‭ ‬الأرض‭ ‬هو‭ ‬سبب‭.‬”

أما‭ ‬إريك‭ ‬جولياردي‭ ‬Eric‭ ‬Guilyardi،‭ ‬عالم‭ ‬المناخ‭ ‬في‭ ‬معهد‭ ‬بيير‭ ‬سيمون‭ ‬لابلاس‭ ‬Pierre‭ ‬Simon‭ ‬Laplace‭ ‬Institute‭ ‬بباريس،‭ ‬فيرجو‭ ‬أن‭ ‬تُلْهِم‭ ‬نتائج‭ ‬كوب‭ ‬الآخرين‭ ‬لتطوير‭ ‬سجلات‭ ‬درجات‭ ‬حرارة‭ ‬مماثلة‭ ‬لأجزاء‭ ‬استوائية‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬المحيط‭ ‬الهادي‭. ‬إذ‭ ‬يقول‭: ‬“سيزودنا‭ ‬مثل‭ ‬ذلك‭ ‬بالمنظور‭ ‬المكاني‭ ‬اللازم‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬تغيّر‭ ‬شدة‭ ‬الإلنينو‭ ‬بالفعل‭.‬”

الآن،‭ ‬تخطط‭ ‬كوب‭ ‬لضمان‭ ‬استمرار‭ ‬قياسها‭ ‬لدرجات‭ ‬الحرارة‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭. ‬فتقول‭: ‬“إننا‭ ‬نتتبع‭ ‬الآن‭ ‬ثلاثين‭ ‬شعبا‭ ‬مرجانيا‭ ‬نجت‭ ‬من‭ ‬الإلنينو‭ ‬الأخير‭.‬”‭ ‬إنهم‭ ‬بانتظار‭ ‬تسجيل‭ ‬الإلنينو‭ ‬المقبل‭ ‬وبحار‭ ‬أكثر‭ ‬سخونة‭.‬


The‭ ‬©2016‭ ‬American Association for the advancement of Sciences‭. ‬All right reserved‭.‬

http://www.sciencemag.org

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق