غير مصنف

انخفاض تكلفة اقتناص الكربون، لكن من يريد ذلك؟

‭ ‬سياسة‭ ‬الطاقة

أخبار‭ ‬بالتفصيل

انخفاض تكلفة اقتناص الكربون، لكن من يريد ذلك؟

قد‭ ‬يتلاشى‭ ‬إغراء‭ ‬التقنيات‭ ‬مع‭ ‬إدارة‭ ‬ترامب‭.‬

بقلم‭: ‬روبرت‭ ‬إف‭. ‬سيرفس

ترجمة‭: ‬آية‭ ‬علي


قد‭ ‬يصبح‭ ‬الفحم‭ ‬الخالي‭ ‬من‭ ‬غاز‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ -‬المسبب‭ ‬للاحتباس‭ ‬الحراري‭ ‬والمنبعث‭ ‬منه‭ ‬بكميات‭ ‬كبيرة‭ – ‬في‭ ‬متناول‭ ‬اليد،‭ ‬وذلك‭ ‬بفضل‭ ‬المواد‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬ستؤدي‭ ‬إلى‭ ‬انخفاض‭ ‬حاد‭ ‬في‭ ‬تكلفة‭ ‬اقتناص‭ ‬الكربون‭ ‬من‭ ‬عوادم‭ ‬محطات‭ ‬توليد‭ ‬الكهرباء‭. ‬لكن‭ ‬اللحظة‭ ‬المواتية‭ ‬للتقنية‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬ولّت،‭ ‬وذلك‭ ‬بسبب‭ ‬انخفاض‭ ‬سعر‭ ‬الغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬بالولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬محطات‭ ‬الطاقة‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬بالفحم‭ ‬غير‭ ‬اقتصادية،‭ ‬وذلك‭ ‬مع‭ ‬إنكار‭ ‬إدارة‭ ‬ترامب‭ ‬لتهديد‭ ‬تغيير‭ ‬المناخ‭. ‬

وبحلول‭ ‬عام‭ ‬2025‭ ‬فإن‭ ‬المواد‭ ‬التي‭ ‬تسمى‭ ‬بمواد‭ ‬“‭ ‬الجيل‭ ‬الثالث”‭ ‬Third-generation‭ – ‬نوقش‭ ‬بعضها‭ ‬بإسهاب‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬في‭ ‬اجتماع‭ ‬لجمعية‭ ‬أبحاث‭ ‬المواد‭ ‬Materials Research Society‭ ‬في‭ ‬بوسطن‭ ‬–‭ ‬ستؤدي‭ ‬إلى‭ ‬خفض‭ ‬تكلفة‭ ‬تصفية‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬من‭ ‬100‭ ‬دولار‭ ‬للطن‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬سعرها‭ ‬اليوم‭ ‬إلى‭ ‬20‭ ‬دولارا‭ ‬للطن،‭ ‬وفقا‭ ‬لمسؤولين‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الطاقة‭  ‬بالولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬وهذا‭ ‬سيجعل‭ ‬تقنيات‭ ‬اقتناص‭ ‬وتخزين‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬carbon capture and sequestration‭ (‬اختصارا‭: ‬التقنيات‭ ‬CCS‭) ‬قاب‭ ‬قوسين‭ ‬أو‭ ‬أدنى‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬غير‭ ‬مجدية‭ ‬اقتصاديا،‭ ‬وذلك‭ ‬وفقا‭ ‬لأي‭ ‬من‭ ‬عدة‭ ‬خطط‭ ‬لإعفاءات‭ ‬ضريبية‭ ‬يجري‭ ‬النظر‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الكونغرس‭ ‬الأمريكي‭. ‬“أعتقد‭ ‬أننا‭ ‬في‭ ‬طريقنا‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،”‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬لين‭ ‬بريكت‭ ‬Lynn Brickett‭ ‬الذي‭ ‬يرأس‭ ‬برنامج‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬اقتناص‭ ‬الكربون‭ ‬في‭ ‬مختبر‭ ‬وزارة‭ ‬الطاقة‭ ‬للطاقة‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬في‭ ‬بيتسبرغ‭ ‬ببنسلفانيا‭. ‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬المشهد‭ ‬السياسي‭ ‬متحوّل‭. ‬ويقول‭ ‬ترامب‭ ‬إنه‭ ‬يريد‭ ‬الانسحاب‭ ‬من‭ ‬اتفاق‭ ‬باريس‭ ‬للمناخ‭ ‬الذي‭ ‬جرى‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬والذي‭ ‬يُلزم‭ ‬الدول‭ ‬بالحد‭ ‬من‭ ‬انبعاثات‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬عبر‭ ‬تدابير‭ ‬مثل‭ ‬التقنيات‭ ‬CCS‭. ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تحدّثه‭ ‬عن‭ ‬إعادة‭ ‬الفحم‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬دعمه‭ ‬المعلن‭ ‬للتصديع‭ ‬الهيدروليكي‭ ‬والتنقيب‭ ‬عن‭ ‬الغاز‭ ‬في‭ ‬الأراضي‭ ‬العامة‭ ‬قد‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬أسعار‭ ‬الغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬منخفضة،‭ ‬ويمنع‭ ‬أي‭ ‬نهضة‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬للفحم‭. ‬ويقول‭ ‬جيمس‭ ‬فان‭ ‬نوستراند‭ ‬James Van Nostrand،‭ ‬الخبير‭ ‬في‭ ‬سياسة‭ ‬الطاقة‭ ‬بجامعة‭ ‬ويست‭ ‬فرجينيا‭ ‬في‭ ‬مورغانتاون‭: ‬“من‭ ‬الصعب‭ ‬معرفة‭ ‬إلى‭ ‬أين‭ ‬سيؤدي‭ ‬هذا”‭. ‬

ويجري‭ ‬بالفعل‭ ‬اختبارٌ‭ ‬واسع‭ ‬النطاق‭ ‬لمواد‭ ‬الجيل‭ ‬الأول‭ ‬لاقتناص‭ ‬الكربون‭ ‬في‭ ‬محطات‭ ‬توليد‭ ‬الطاقة‭ ‬من‭ ‬الفحم‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬لكن‭ ‬استخدامها‭ ‬مُكلِف‭. ‬فمعظم‭ ‬هذه‭ ‬المواد‭ ‬هي‭ ‬مواد‭ ‬قلويّة‭ ‬تُسمّى‭ ‬الأمينات‭ ‬Amines،‭ ‬وتُذاب‭ ‬في‭ ‬الماء‭ ‬لمنعها‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬تصبح‭ ‬لزجه‭ ‬حينما‭ ‬تمتص‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭. ‬ومع‭ ‬دفع‭ ‬العوادم‭ ‬فقاعات‭ ‬الغاز‭ ‬عبر‭ ‬السائل،‭ ‬تلتحم‭ ‬جزيئات‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬الحمضية‭ ‬بالأمينات‭. ‬ويُضخّ‭ ‬السائل‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬حجرة‭ ‬أخرى‭ ‬ويُسخّن‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬120‭ ‬لـ‭ ‬150‭ ‬درجة‭ ‬سيليزية‭ ‬لإطلاق‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬المُخزّن‭ ‬الذي‭ ‬يُضغط‭ ‬ويُضخّ‭ ‬تحت‭ ‬الأرض،‭ ‬ثم‭ ‬يمكن‭ ‬إعادة‭ ‬استخدام‭ ‬الأمينات‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭. ‬ويسلب‭ ‬الضخ‭ ‬والتدفئة‭ ‬ما‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬30‭ ‬٪‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭ ‬التي‭ ‬تنتجها‭ ‬محطة‭ ‬توليد‭ ‬الكهرباء‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬بالفحم،‭ ‬مما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬كفاءتها‭ ‬ورفع‭ ‬أسعار‭ ‬الكهرباء‭. ‬ويقول‭ ‬بريكت‭ ‬إن‭ ‬مُنشآت‭ ‬الجيل‭ ‬الثاني‭ ‬تقوم‭ ‬باقتناص‭ ‬وإعادة‭ ‬استخدام‭ ‬الحرارة‭ ‬المفقودة،‭ ‬وذلك‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الإيجابيات‭ ‬الأخرى،‭ ‬لكن‭ ‬تكلفتها‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬مرتفعة‭ ‬جدا‭. ‬

تباطؤ عالمي

أما‭ ‬المواد‭ ‬الأكثر‭ ‬كفاءة‭ ‬بكثير،‭ ‬فهي‭ ‬مواد‭ ‬الجيل‭ ‬الثالث‭. ‬خذ‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬السوائل‭ ‬الصفراء‭ ‬الشاحبة‭ ‬العضوية‭ ‬والتي‭ ‬يجري‭ ‬تطويرها‭ ‬بواسطة‭ ‬فيليب‭ ‬كويش‭ ‬Phillip Koech،‭ ‬وهو‭ ‬كيميائي‭ ‬في‭ ‬المختبر‭ ‬الوطني‭ ‬شمال‭ ‬غرب‭ ‬المحيط‭ ‬الهادي‭ ‬Pacific Northwest National Laboratory‭ (‬اختصارا‭: ‬المختبر‭ ‬PNNL‭) ‬في‭ ‬رتشلاند‭ ‬بواشنطن‭. ‬فلا‭ ‬تزال‭ ‬هذه‭ ‬السوائل‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬الأمينات‭ ‬لامتصاص‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون،‭ ‬لكن‭ ‬الأمينات‭ ‬تُذاب‭ ‬في‭ ‬تركيزات‭ ‬أعلى‭ ‬بكثير‭ ‬في‭ ‬سائل‭ ‬يخلو‭ ‬من‭ ‬الماء؛‭ ‬مما‭ ‬يلغي‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬تسخين‭ ‬ذلك‭ ‬الجزء‭ ‬من‭ ‬المحلول‭. ‬ويقول‭ ‬كويش‭ ‬إن‭ ‬مركبا‭ ‬مشابها‭ ‬–‭ ‬يشار‭ ‬إليه‭ ‬اختصار‭ ‬بالمركب‭ ‬2‭-‬EAMP‭ ‬–‭ ‬يتخلى‭ ‬عن‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬فيه‭ ‬عند‭ ‬درجة‭ ‬حرارة‭ ‬60‭ ‬سيليزية،‭ ‬وهذا‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬الحرارة‭ ‬الضائعة‭ ‬من‭ ‬المحطة‭ ‬بإمكانها‭ ‬توفير‭ ‬ما‭ ‬يكفي‭ ‬من‭ ‬الدفء،‭ ‬ويكون‭ ‬بإمكانها‭ ‬خفض‭ ‬غرامة‭ ‬الطاقة‭ ‬لاقتناص‭ ‬الكربون‭ ‬إلى‭ ‬النصف،‭ ‬من‭ ‬30‭ ‬٪‭ ‬إلى‭ ‬15‭ ‬٪‭. ‬ويقول‭ ‬كويش‭ ‬إن‭ ‬المواد‭ ‬PNNL‭ ‬تتبخر‭ ‬مع‭ ‬الوقت،‭ ‬مثلها‭ ‬مثل‭ ‬الأمينات‭ ‬الأخرى‭. ‬كما‭ ‬يأمل‭ ‬بأن‭ ‬تقوم‭ ‬وزارة‭ ‬الطاقة‭ ‬باختبارها‭ ‬في‭ ‬منشأة‭ ‬تجريبية‭ ‬الحجم‭ ‬بمجرد‭ ‬أن‭ ‬يحل‭ ‬فريقه‭ ‬هذه‭ ‬المشكلة‭. ‬

وتقوم‭ ‬بعض‭ ‬مقاربات‭ ‬مواد‭ ‬الجيل‭ ‬الثالث‭ ‬الأخرى‭ ‬بالتخلص‭ ‬من‭ ‬السوائل‭ ‬تماما‭. ‬فالمساحيق‭ ‬الصلبة،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬والمصنوعة‭ ‬من‭ ‬مواد‭ ‬مسامية‭ ‬تسمّى‭ ‬الأطر‭ ‬العضوية‭ ‬المعدنية‭ ‬Metal-Organic frameworks‭ (‬اختصارا‭: ‬الأطر‭ ‬MOFs‭) ‬ستقتنص‭ ‬غاز‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬من‭ ‬غازات‭ ‬المداخن،‭ ‬ومثل‭ ‬الأمينات‭ ‬توجهه‭ ‬مع‭ ‬مسار‭ ‬الحرارة‭ ‬الإضافية‭. ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الأطر‭ ‬MOFs‭ ‬تتطلّب‭ ‬حرارة‭ ‬أقل،‭ ‬وذلك‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬احتوائها‭ ‬على‭ ‬سوائل‭. ‬وهناك‭ ‬بديل‭ ‬لا‭ ‬يتطلّب‭ ‬أي‭ ‬حرارة‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭ ‬وهي‭ ‬أغشية‭ ‬البوليمر‭ ‬التي‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬الأطر‭ ‬MOFs‭ ‬أو‭ ‬غيرها‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬الصلبة‭ ‬المسامية‭ ‬التي‭ ‬يسهل‭ ‬النفاذ‭ ‬من‭ ‬خلالها‭. ‬إنها‭ ‬تسمح‭ ‬لغاز‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬بالمرور،‭ ‬بينما‭ ‬تحجب‭ ‬الغازات‭ ‬الأخرى‭ ‬مثل‭ ‬أكاسيد‭ ‬النيتروجين‭ ‬والأكسجين‭. ‬

وليس‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬بعد‭ ‬كيفية‭ ‬دفع‭ ‬غازات‭ ‬المداخن‭ ‬عبر‭ ‬صومعة‭ ‬معبّأة‭ ‬بمساحيق‭ ‬الأطر‭ ‬MOFs،‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬بإمكان‭ ‬الأغشية‭ ‬الصغيرة‭ ‬المستخدمة‭ ‬في‭ ‬نطاق‭ ‬صغير‭ ‬للبحث‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬فاعلة‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬أكبر‭ ‬في‭ ‬محطات‭ ‬توليد‭ ‬الطاقة‭. ‬“وهذه‭ ‬الآن‭ ‬مشكلة‭ ‬هندسية،”‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬توم‭ ‬ماكدونلاد‭ ‬Tom McDonald،‭ ‬الرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬لشركة‭ ‬موزاييك‭ ‬ماتيريلز‭ ‬Mosaic Materials‭ -‬مقرها‭ ‬في‭ ‬بيركلي‭ ‬بكاليفورنيا‭- ‬وهي‭ ‬شركة‭ ‬تحاول‭ ‬تحويل‭ ‬الأطر‭ ‬التي‭ ‬تستخدم‭ ‬البودرة‭ ‬الماصّة‭ ‬لغاز‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬إلى‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬قابلة‭ ‬للتطبيق‭. ‬

ويمكن‭ ‬لقوانين‭ ‬المشاريع‭ ‬المُعلَّقة‭ ‬في‭ ‬الكونغرس‭ ‬توفير‭ ‬حوافز‭ ‬للتغلب‭ ‬على‭ ‬هكذا‭ ‬عقبات‭. ‬باستطاعة‭ ‬الشركات‭ ‬الآن‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬إعفاءات‭ ‬ضريبية‭ ‬تعادل‭ ‬10‭ ‬دولارات‭ ‬لكل‭ ‬طن‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬يُضخّ‭ ‬تحت‭ ‬الأرض‭ ‬في‭ ‬حقول‭ ‬النفط‭ ‬المُنضَّبة‭ ‬لاستخراج‭ ‬بقايا‭ ‬النفط‭ ‬فيها،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬20‭ ‬دولارا‭ ‬للطن‭ ‬إذا‭ ‬حُقن‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬في‭ ‬طبقات‭ ‬المياه‭ ‬الجوفية‭ ‬المالحة،‭ ‬وهو‭ ‬شكل‭ ‬أكثر‭ ‬دواما‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬العزل‭. ‬وقد‭ ‬وضع‭ ‬سقف‭ ‬لهذه‭ ‬الإعفاءات‭ ‬الضريبية‭ ‬عند‭ ‬75‭ ‬مليون‭ ‬دولار،‭ ‬وهناك‭ ‬شركات‭ ‬طالبت‭ ‬بالفعل‭ ‬بـ‭ ‬60‭ ‬٪‭ ‬من‭ ‬المحفظة‭ ‬الضريبية‭. ‬وقد‭ ‬قُدّمت‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصيف‭ ‬مشاريع‭ ‬قوانين‭ ‬إلى‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬الأمريكي‭ ‬ومجلس‭ ‬الشيوخ‭ ‬للمطالبة‭ ‬برفع‭ ‬الحد‭ ‬وزيادة‭ ‬الإعفاءات‭ ‬الضريبية‭ ‬لكلا‭ ‬نوعي‭ ‬الحقن‭ ‬إلى‭ ‬35‭ ‬دولارا‭ ‬و50‭ ‬دولارا‭ ‬على‭ ‬التوالي‭ ‬لكل‭ ‬طن‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭. ‬“وهذا‭ ‬يقترب‭ ‬من‭ ‬النقطة‭ ‬التي‭ ‬ستكون‭ ‬فيها‭ ‬تكلفة‭ ‬تقنيات‭ ‬CCS‭ ‬فعالة،‭ ‬وتسمح‭ ‬بتطور‭ ‬سوق‭ ‬لها،”‭ ‬وفقا‭ ‬لهوارد‭ ‬هرتسوغ‭ ‬Howard Herzog‭ -‬مهندس‭ ‬كيميائي‭ ‬واختصاصي‭ ‬باقتناص‭ ‬الكربون‭ ‬يعمل‭ ‬في‭ ‬معهد‭ ‬ماساتشوستس‭ ‬للتكنولوجيا‭ ‬MIT‭ ‬بكامبريدج‭. ‬

في‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي،‭ ‬فشل‭ ‬الكونغرس‭ ‬–‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬جهود‭ ‬جماعات‭ ‬الضغط‭ ‬–‭ ‬بإضافة‭ ‬إعفاءات‭ ‬ضريبية‭ ‬جديدة‭ ‬تشمل‭ ‬التقنيات‭ ‬CCS‭ ‬في‭ ‬مشروع‭ ‬قانون‭ ‬الإنفاق‭ ‬حتى‭ ‬نهاية‭ ‬العام،‭ ‬ويأمل‭ ‬المناصرون‭ ‬بإضافتها‭ ‬إلى‭ ‬الإصلاح‭ ‬الضريبي‭ ‬مطلع‭ ‬العام‭ ‬المقبل‭. ‬

لقد‭ ‬أُطلق‭ ‬تمديد‭ ‬الإعفاء‭ ‬الضريبي‭ ‬للتقنيات‭ ‬CCS‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬خطة‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬Clean Power Plan‭ (‬اختصارا‭: ‬الخطة‭ ‬CPP‭) ‬للرئيس‭ ‬أوباما‭ ‬–‭ ‬وهي‭ ‬عنصر‭ ‬أساسي‭ ‬في‭ ‬التزام‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬باتفاق‭ ‬باريس‭ ‬للمناخ‭ ‬–‭ ‬وتكثّف‭ ‬هذه‭ ‬الخطة‭ ‬القيود‭ ‬المفروضة‭ ‬على‭ ‬انبعاثات‭ ‬غاز‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون،‭ ‬كما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تفرض‭ ‬إدخال‭ ‬التقنيات‭ ‬CCS‭ ‬على‭ ‬محطات‭ ‬الفحم‭ ‬القائمة‭. ‬فقد‭ ‬شجع‭ ‬ذلك‭ ‬الحزبين‭ ‬الجمهوري‭ ‬والديموقراطي‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬دعم‭ ‬واسع‭ ‬لتعزيز‭ ‬إجراءات‭ ‬الإعفاءات‭ ‬الضريبية،‭ ‬مما‭ ‬سيجعل‭ ‬الفحم‭ ‬بالمعزز‭ ‬بالتقنيات‭ ‬CCS‭ ‬متوفرا‭ ‬بأسعار‭ ‬معقولة‭ ‬أكثر‭. ‬

وإلى‭ ‬جانب‭ ‬تعهد‭ ‬ترامب‭ ‬“بإلغاء”‭ ‬اتفاق‭ ‬باريس،‭ ‬فقد‭ ‬عيّن‭ ‬في‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬سكوت‭ ‬بروت‭ ‬Scott Pruitt–‭ ‬النائب‭ ‬العام‭ ‬لولاية‭ ‬أوكلاهوما‭ ‬–‭ ‬رئيسا‭ ‬لوكالة‭ ‬حماية‭ ‬البيئة‭ (‬اختصارا‭: ‬الوكالة‭ ‬EPA‭)‬،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬كونه‭ ‬يقود‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬مقاضاة‭ ‬الوكالة‭ ‬بسبب‭ ‬الخطة‭ ‬CPP‭. ‬ويعتقد‭ ‬فان‭ ‬نوستراد‭ ‬أن‭ ‬الخطة‭ ‬“منتهية‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬جميع‭ ‬الأغراض‭ ‬العملية”‭. ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬هذه‭ ‬هي‭ ‬الحال،‭ ‬فإن‭ ‬الضغوط‭ ‬الساعية‭ ‬إلى‭ ‬تزويد‭ ‬محطات‭ ‬الفحم‭ ‬القائمة‭ ‬بتقنيات‭ ‬اقتناص‭ ‬الكربون‭ ‬وتخزينه‭ ‬سوف‭ ‬تختفي،‭ ‬وذلك‭ ‬بحسب‭ ‬قول‭ ‬مايكل‭ ‬ويبر‭ ‬Michael Webber،‭ ‬نائب‭ ‬مدير‭ ‬معهد‭ ‬الطاقة‭ ‬Energy Institute‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬تكساس‭ ‬بأوستن‭. ‬ويضيف‭ ‬ويبر‭ ‬قائلا‭ ‬إنه‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬ستظل‭ ‬محطات‭ ‬الفحم‭ ‬الجديدة‭ ‬نادرة‭ ‬بسبب‭ ‬انخفاض‭ ‬أسعار‭ ‬الغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬

وحتى‭ ‬إن‭ ‬تقلصت‭ ‬جهود‭ ‬تطبيق‭ ‬التقنيات‭ ‬CCS‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬ستؤدي‭ ‬دورا‭ ‬مهما‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬العالمي،‭ ‬طالما‭ ‬تعمل‭ ‬بلدان‭ ‬أخرى‭ ‬على‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬التزاماتها‭ ‬بموجب‭ ‬اتفاق‭ ‬باريس‭. ‬ويوجد‭ ‬اليوم‭ ‬خمسة‭ ‬عشر‭ ‬مشروعا‭ ‬واسع‭ ‬النطاق‭ ‬لاقتناص‭ ‬الكربون‭ ‬وتخزينه،‭ ‬بقدرة‭ ‬اقتناص‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬28‭ ‬مليون‭ ‬طن‭ ‬متري‭ ‬من‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬سنويًّا‭. ‬ويحتاج‭ ‬هذا‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬قدرها‭ ‬6‭ ‬بلايين‭ ‬طن‭ ‬متري‭ ‬سنويا‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2025‭ ‬إذا‭ ‬التزم‭ ‬العالم‭ ‬بأهداف‭ ‬باريس‭ ‬الساعية‭ ‬إلى‭ ‬إبقاء‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬لأقل‭ ‬من‭ ‬درجتين‭ ‬سيليزيتين،‭ ‬وفقا‭ ‬لوكالة‭ ‬الطاقة‭ ‬الدولية‭ ‬International Energy Agency‭ (‬اختصارا‭: ‬الوكالة‭ ‬IEA‭)‬،‭ ‬لأن‭ ‬اعتماد‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬النامية‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬بالفحم‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬قيد‭ ‬النمو‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬حذّر‭ ‬التقرير‭ ‬الصادر‭ ‬عن‭ ‬وكالة‭ ‬الطاقة‭ ‬الدولية‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي‭ ‬من‭ ‬خطط‭ ‬مستقبلية‭ ‬هزيلة‭ ‬لمشاريع‭ ‬التقنيات‭ ‬CCS‭. ‬ويختتم‭ ‬التقرير‭ ‬بقوله‭: ‬“إن‭ ‬الوتيرة‭ ‬الحالية‭ ‬لنشر‭ ‬التقنيات‭ ‬CCS‭ ‬لا‭ ‬تتماشى‭ ‬مع‭ ‬طموحات‭ ‬باريس‭.‬”

إذا‭ ‬صمدت‭ ‬اتفاقية‭ ‬المناخ،‭ ‬فإن‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الدول‭ ‬الموقعة‭ ‬عليها‭ ‬سيستمر‭ ‬لتطبيق‭ ‬التقنيات‭ ‬CCS،‭ ‬وفقا‭ ‬لفان‭ ‬نوستراد،‭ ‬كما‭ ‬ستسهّل‭ ‬التقنيات‭ ‬الجديدة‭ ‬الطريق‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬ويقول‭ ‬فان‭: ‬“كي‭ ‬يصبح‭ ‬للفحم‭ ‬مستقبل‭ ‬فيجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬تطور‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬التقنيات‭ ‬CCS‭.‬”


The‭ ‬©2016‭ ‬American Association for the advancement of Sciences‭. ‬All right reserved‭.‬

http://www.sciencemag.org

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق